كل ما تريد معرفته عن الدخن

الدُّخن أو البشنة وباللهجة المغربيّة يسمى إيلان، وهو مصطلح يطلق على نوعٍ من النباتات من فصيلة النجيلية من جنس ثمام وهو باللاتينية Panicum spp والثيوم Pennisetum spp، وذيل الثعلب Setaria spp، وينتج هذا النبات حبوباً دقيقة جداً وتنبت في المناطق الجافة في آسيا وإفريقيا، ويذكر من أنواع الثيوم الأغبر Pearl Millet. استخدامات الدخن غذاء للانسان: تعدّ هذه الحبوب غذاءً رئيسيّاً في المناطق الجافّة في إفريقيا، فيتمّ طهوه كما الأرز، أو تطحن الحبوب كالقمح ويصنع من طحينه القمح ويسمى الخبز المعجون منه بخبز الفقراء. صناعة البيرة؛ وأيضاً في إفريقيا تستخدم حبوب الدُخن في صناعة البيرة. أعلاف؛ يقدم الدُّخن للدواجن وللحيوانات لما يتمتع به هذا النبات من قيمة غذائيّة عالية، ولقلّة تكلفة الحصول عليه، وهذا يتضمّن الحبوب والمجموع الخضريّ (الأوراق والسيقان والجذور أو كقشّ مجفّف). أنواع الدخن Pearl Millet الثيوم الأغبر أو الدخن اللؤلؤي: الاسم اللاتيني العلمي Pennisetum americanum، ويسمّى أيضاً دخن التيفا Cattail Millet، أو دخن الشمعة Candle Millet، وهذا النوع يناسب الزراعة في الأراضي الفقيرة بالعناصر الغذائية وقليلة الرطوبة (الأرض غير صالحة للزراعة الصحراوية)، ويزرع بشكل أساسيّ لرعي المواشي، ويكون ارتفاع نبتة الدُّخن حوالي أربعة أمتار ونصف، وتشبه بذورها بالشكل السنبلة الضيقة. Foxtail Millet دخن ذيل الثعلب الإيطالي: ويسمّى أيضاً دخن التبن Hay Millet، واسمه العلميّ باللاتينية Setaria (Chaetochloa) italica، ويزرع هذا النوع من أجل التبن والبذور مستدقة يبلغ طولها إلى المتر ونصف. Proso Millet دُّخن بروسو: يسمى أيضاً دخن الخنزير Hog Millet، واسمه العلمي باللاتينية Panicum miliaceum، ويستخدم كغذاء للمواشي والدواجن والطيور، وتطبخ بذوره المقشرة وتدق كبديل جيد لدقيق الأرز، ويصل طول هذا النوع من ثلاثين إلى ستون سم. Finger Millet دخن الإصبع: الاسم العلمي باللاتينية Eleusine coracana، وهو من أهمّ الحبوب الغذائية في جنوب آسيا. Little Millet الدخن الصغير: اسمه العلمي باللاتينية Panicum miliane، ويسمّى الثمام السودانيّ أو الدخن المصري، ويعد من أهم المحاصيل الغذائية بالهند. Browntop Millet الدخن بني القمة: الاسم العلميّ باللاتينية هو Panicum ramosum، وينمو هذا النوع في القارة الأمريكية تحديداً في الولايات المتحدة الأمريكية، ويصنع منه التبن ويرعى عليه الحيوانات والطيور. الإنتاج ينتج العالم من الدُّخن حوالي ثمانية وعشرين مليون طنّ سنوياً، بما يعادل 1.5% من المجموع العالميّ لإنتاج الحبوب، وحوالي 95% من هذا الانتاج هو في القارتين آسيا وإفريقيا، وأكثر دول العالم إنتاجاً لهذا النوع من الحبوب هي الهند فيبلغ إنتاجها السنويّ قُرابة الثماني ملايين طن، ويأتي بعدها نيجيريا وتنتج ستة ملايين طن، والنيجر ملونين ونصف، ثمّ الصين التي تنتج ملونين ومئتين ألف طن، لتكون هذه الدول الأفضل والأعلى إنتاجية للدُّخن. فوائد عديدة ومتنوعة 
يخفف من حدة تشنجات وآلام الدورة الشهرية، وذلك بسبب احتوائه على نسبة عالية من معدن المغنيسيوم، والمغنيسيوم الذي يخفض ضغط الدم، وذلك لأنه يوفر الراحة للعضلات الموجودة في الجهة الداخلية من الجدار الشرياني، ويساهم أيضاً في التخفيف من تواتر الصداع النصفي، ويقلل من حدة الربو، ويقوي الدورة الدموية في فروة الرأس، وبالتالي يساعد على نمو الشعر بشكل أكثف وبصورة أقوى. يشكل غذاءً مناسباً ومثالياً للأشخاص الذين يعانون من مرض الزلاق، الذي يسبب التلف للأمعاء الدقيقة، وبالتالي تفقد الأمعاء قدرتها على امتصاص المواد الغذائية هضمها بشكل كامل، وخاصة مادة الغلوتين، والدُّخن خال من مادة الغلوتبين لذا يعّد من أفضل الأطعمة للأشخاص الذين يعانون من هذا المرض. يخفض مستوى الدهون الثلاثية في الدم، كما أنه يعمل على تخفيف من كثافة الدم، وبالتالي يوفر الوقاية للفرد من خطر الإصابة بالاضطراب الشرياني التاجي، وخطر ضربات الشمس. يحفز غدد الحليب على إنتاج كميات كبيرة من الحليب، وبالتالي سيساعد الأم على تغذية طفلها بشكل أكبر ولمدة أطول، لذا ينصح النساء المرضعات والحوامل تناول كميات وفيرة منه. يرفع من مستوى السيروونين في الجسم وذلك بفضل غناه بمادة التربتوفان، وبذلك يعمل على الحد من التوتر، كما أن شرب كأس من عصيره كل ليلة يساعد على النوم بشكل عميق. غني بفيتامين B الذي يحفز تكسير الكربوهيدرات والدهون بفعالية عالية، كما أنه يعمل على تقليل مستوى الحمض الأميني في الدم، وذلك للحيلولة من ترابط الكوليسترول في الدم، وبالتالي يوفر الوقاية من الإصابة بتصلب الأوعية الدموية والشرايين، ومن حدوث النزيف. يوفر للجسم الكميات التي يحتاجها من البروتين. يحافظ على البشرة مشدودة، ويأخر من علامات تقدم السن

نشرت في : ١٢‏/١‏/٢٠١٩ ٦:٥٨ م

برمجة وتصميم Amwally - أموالي 2020