الربح عن طريق كتابة المقالات وكيف تجني الاموال عبر الانترنت

وسط كل هذا الكم الهائل من المعلومات أصبحت سلعة رائجة، والمستقلون من جهة يطمحون إلى مزيد من الربح، أقصد هنا المستقلين الذين يبيعون المقالات للمواقع، وأعني بها المقالات الحصرية التي تكتب خصيصًا لمواقع بعينها، وبرزت على الساحة في العالم العربي – كما في العالم الغربي – مواقع تجمع بين المستقلين وأصحاب المواقع الذين يرغبون في التحديث المتتابع والمستمر لمحتوى مواقعهم، وهكذا تباع المقالات العربية، وتصبح كتابة المقالات مصدرًا للربح لكثير من الكتاب والمستقلين.

المواقع في احتياج دائم لكتابة المقالات، ولكن يبدو أن الساحة لا توفر الكثير من كتاب المقالات الذين يقدمون المحتوى الحصري والمطلوب إنجازه على وجه السرعة؛ إذ إنه – وكما قلنا – فإن المواقع تحتاج إلى المزيد والمزيد من كتابة المقالات، والكثيرون يعرضون بضائعهم؛ فمنها الفاسد ومنها الصالح للنشر.

حقيقة كتابة المقالات تحتاج إلى جهد ومثابرة وإلى ثقافة واسعة، وإلى معرفة بأساسيات العمل عبر الإنترنت؛ حيث الثقة والأمانة هي المعيار الذي تقوم على أساسه سمعة من يكتبون المقالات عبر الإنترنت.

هناك الكثير من المواقع التي تقوم بنشر مقالاتك إلكترونيًا ومجانًا حيث توفر قاعدةً جماهيريةً كبيرةً لك وهذا قد يكون كافيًا في بداية مشوارك في الكتابة، ولكن مع مرور الوقت قد يرغب البعض منا في تحويل تلك الهواية إلى مصدر دخل حتى ولو ثانوي له حتى يشعر بأنها ليست مجرد هواية بل مهنة يكسب منها وأنه قد استطاع الوصول إلى الاحتراف فيها،

عمومًا فإن موقع اموالى متخصص في كتابة المقالات والمحتوى الحصري عبر شبكة الإنترنت تقدم خدمة كتابة المقالات بأسعار مناسبة، لكل أصحاب الأعمال وأصحاب المواقع والمدونات على الإنترنت.

نشرت في : ١٤‏/٢‏/٢٠١٩ ٢:٢٦ ص

برمجة وتصميم Amwally - أموالي 2019