كتاب الشيطان الحزين للكاتب محمد علي -القصة الرابعة والخامسة

التقطت انفاسي من فرط لهج وانا اكاد اموت من الرعب حين صحوت علي صوت الحلم الذي مسني به الشيطان ,تغلبت علي خوفي وانا اتذكر بسهولة هذا

الحلم الموجع وكان نظريات علم النفس في صعوبة تذكر الحلم بالكامل لم توضع وكان الدنيا كلها لم تخلق وفنت قبل حتي ان اوجد وجدت نفسي بداخل الحلم

نعم لقد حلمت بما سيحدث لقد بدأت امي بالصراخ في وجهي ابوكي مات وبدأت ابكي غير فاهمه للواقع الذي تنبأ به الشيطان في منامي لقد مات ابي ولم

يترك لي شئ في الدنيا غير بقايا بنت ممسوسة مات ابيها في ظروف غامضة لقد مات عندما احترق قلبه علي نظرت الي نفسي في المرآه غير مباليه

بما يحدث حولي من احداث تخص الدنيا فقدت الوعي عن الدنيا ولكن ليس كليا فقد كانت عيني مفتوحه وقدمي تستطيع ان تحملني فوق الارض ولكن

عقد لساني عن الكلام وبدا لي اني ساعيش دنيا جديده ليس لها مثيل لم يقصها عليكم احد من قبل لقد كنت اري الواقع الحاضر الماضي والمستقبل في

نفس الوقت وكنت في غاية الرعب ولكني لم تصدر عني اهة ابكم فقد النطق تجمع الكل حولي بين ناكر لما يحدث لي ومنهار من صدمه موت ابي

اكاد لا اعرفهم وربما اعرفهم ولكن لا اتذكر اسمائهم هذا اخي وهذه اختي وهذه امي وكل هؤلاء لا اذكر اسمائهم ولكن مهلا هناك رجلان واقفان

خلف الجميع انهم ابي وشخص اخر استغربت ملامحة التي بدت لي شبيهة بالشخص الذي حلمت به بل انه هو وبدا الرعب القاتل ..........

لقد كانا يتحدثان انت زوجني بنتك وانا ابقي روحك في الدنيا في نعيم وراحة وبدا لي الامر علي انه خدعة يخدعني بها هذا المخلوق الناري

المتحكم في زمام امور حياتي فلم تنطلي علي تلك الخدعة فانا ايماني قوي فالروح من امر الله هذا ما فهمته بالظبط لقد كانت خدعة القصد منها

اثارة مشاعري نحو ابي ودفعي الي استجداء الشيطان لكي يجعلة يكلمني واكلمة وفجأة نظر الي المخلوق في غضب وكأنة قرأ افكاري وبدات

الغرفة تختفي والنور يذهب بعيدا ويعم الظلام لاصحو من النوم لاجد نفسي في نفس يوم الوفاه وتدخل امي علي لقد مات ابوكي , وفي كل مرة

يرتدون زي مختلف وتتكرر المرات ويتكرر اليوم لاصحوا في مرة لاجد نفسي ابكي بحرقة شديدة علي ما يجري لي واجد ابي بجانبي واقفا

ضممتة بشده وقلت له لقد مسني الشيطان بنصب وعذاب وفجأة نظر الي في خوف ميتنكرا لا تقولي هذا لا تقولي هذا الكلام ابدا

فبدأت افهم انه ليس ابي وقلت له في خوف مهما عذبتني لن استجيب لك مهما عذبتني . مهما عذبتني

ملك الجان

الارواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف لنري .....

في احدي الليالي الباردة من شتاء يناير شديد البرودة بدان قصتنا ....

احد السائقين متجه الي سكنه باحدي المناطق النائية بالمحافظة وحده ولا بنير عتمة ليله الذي لم تطلع له شمس كما يقال في العامية الدا رجة غير مصابيح سيارته في طريق وعر غير ممهد بدا احساس غريب بالخوف يتصارع مع شجاعته البدوية التي لا يشق لها غبار ففرر ان ينهي الامر بتيشغيل الراديو الجديد الذي اشتراه ولم يجربه حتي تلك اللحظة وبدا الامر للوهله الاولي مرعب فقد تعالي صوت الراديو بدرجة كبيرة جدا فقام السائق بتخفيض الصوت وبدا يرتاح تلك الراحة التي تسبق المشقة ويهدأ فلبه هذا الهدوء الذي يسبق العاصفة ....

فقد بدا للخظة ان الامر قد انتهي وانه سيعود الي منزلة سالما ..

فما ان انتإهي الارسال الاذاعي للراديو حتي بدأ يصدر صوت صفير عريب ولكنه اعجب السائق فقرر ان يواصل الاستماع غير مبالي بنا سيحدث وفجاه انطفأ نور المصابيح الخاصة بالسيارة وبدات تتارجح علي الطريق الوعر وكادت ان تنقلب لولا مرونه السائق في التعامل مع هذه المواقف واوقف السيارة بصعوبة قبل اصابه اوموت وفجاه رجعت المصابيح لتعمل واخذ السائق نفسا كانه قدصل الي ملاذة الاخير ..

بدأ في ادارة الموتور ولكته لم يدور وبدأ الخوف يتردد في قلبه تردد الصفير الذي تسمعة اذنه من الراديو الذي عاد وانطفأ بعد ان عمل من تلقاء نفسة ومما زاد دهشه السائق انه سمع صوت يناديه نعم يناديه من اي مكان لقد كان من مكان لم يكن يتوقعة انه الراديو يتكلم معه ويفول له اذهب من هنا اذهب من هنا انه انا ملك الجن اردت ان اعلمك ان ابنك في خطر فاسرع اليه قبل ان يفوت الاوان وبدا الصوت يتباعد الي ان اختفي وبدا نور مصابيح السيارة في العمل وبدا الموتور عي الدوران وعندما عاد السائق الي بيته وجد ابنه قد كان نصابا في يده اثر لدغة عقرب قد داواه منها زوج اخته القاطن معه في نفس المنزل كعادات الفقراء من ابناء الباديه ان يسكنوا في جماعات ولقد كانت عاده قديمة توارثتها اجيال وثقافات كثيرة ولكن ما ان عاد حتي بدا ابنه في الصراخ ابي ابي فسال زوج اخته لماذا يصرخ هكذا قال له انه ما ان لدغة العقرب واغمي عليه حتي بدا في الصراخ ولم يهدا الا بسماع صوت القران مني ...

نشرت في : ٦‏/٣‏/٢٠١٩ ٩:٤٦ ص

برمجة وتصميم Amwally - أموالي 2019