معلومات مهمة لم تكن تعرفها عن الجزائر !

 

ماذا تعرف عن الجزائر؟ في هذا المقال سنتعرف سوية على الجزائر 

تقع الجزائر شمال غرب القارة الافريقية تطل على البحر الأبيض المتوسط بشريط ساحلية يزيد عن 1200كلم 
لها حدود مشتركة مع ثمانية دول ستة منها عربية حيث تحدها من جهة الغرب المملكة المغربية و الصحراء الغربية
ومن الجنوب الغربي موريطانيا ومن الجنوب مالي والنيجر ومن الجهة الشرقية كل من ليبيا وتونس، تعتبر الجزائر من أكبر الدول الافريقية والعربية مساحة حيث تتربع على مساحة قدرها 2381741كلم مربع.
 لتحتل بذلك المرتبة 11عالميا من حيث المساحة والأولى عربيا وافريقيا،اللغة الرسمية للجزائر هي العربية بالاضافة الى لغة سكانها الأصليين الأمازيغية ودينها الاسلام.

الجزائر بلد احتضن على أرضه العديد من الحضارات وتعاقب على ميدانه العديد من الاحتلالات على مر التاريخ قديما من أبرزها الروماني و الوندالي والبزنطي 
كما عرفت الجزائر في العصر الحديث ازدهارا عظيما خلال فترة الدولة العثمانية حيث كانت تتمتع باستقلال ذاتي كبير وكانت تتبع العثمانيين اسميا فقط
 كانت الجزائر تفرض الاتاوات والضرائب على الدول الأوروبية  والولايات المتحدة الأمريكية لتسمح لها فقط بالمرور وحمايتها من هجمات القراصنة الأوروبيين أنفسهم ،لتمر بعد ذلك بمرحلة ضعف شديد وتتعرض بعد ذلك للاحتلال من الفرنسيين في 5جويلية1830
لم يستسلم الجزائريون للاستدمار الفرنسي لتقوم العديد من المقاومات والثورات لكنها باءت جميعا بالفشل وذلك بسبب تشرذمها وعدم اتحادها ليقدم الجزائريون ملايين الشهداء خلال المقاومات الشعبية الي دامت لغاية سنة 1914
ومن أشهر هذه المقاومات مقاومة الأميرعبدالقادر وثورة المقراني والحداد وثورة الزعاطشة ومقاومة لالة فاطة انسومر.
سنة 1954 انفجرت الثورة التحريرية التي جاءت نتيجة الكفاح السياسي الذي تأكد من خلاله الجزائرين بأن ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة.
ليخوض كفاح مسلح تكلل بالحرية واسترجاع السيادة سنة 1962 بعدما قدم فاتورة ثقيلة كلفته أزيد من مليون ونصف المليون شهيد بالاضافة الى مئات الالاف من المشردين واليتامى والمعطوبين.
 
تعتمد الجزائر في اقتصادها على المحروقات بنسبة قاربت 97بلمئة وهي تحتوي على رابع أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم ومن أبرز المنتجين للبترول.
بالرغم من الاراضي الزراعية الصالحة للزراعة والمقدرة بملايين الهكتارات الا أن الجزائر لم تستغلها كما يجب للنهوض بالقطاع الفلاحي في هذا البلد القارة.
  كانت هذه لمحة خفيفة عن الجزائر أتمنى أن يكون الوضوع قد نال اعجابكم دمتم في رعاية الله وحفظه والسلام عليكم ورحمة الله.

 

نشرت في : ٢٨‏/٣‏/٢٠١٩ ٩:٠٠ ص

برمجة وتصميم Amwally - أموالي 2019